الكتاب

زياد رحباني

Picture
ولد زياد في 1 يناير 1956. أمه هي نهاد حداد المغنية ذات الشهرة العالمية والمعروفة بفيروز. ووالده هو عاصي الرحباني أحد الأخوين رحباني الرواد في الموسيقى والمسرح اللبناني. كلا الأبوين كانا مشهورين وموهوبين، ولم يظنا أبدا أن مولودهما هذا، سيتحول إلى شخصية مثيرة للجدل في عصره من خلال موسيقاه وشعره ومسرحياته في ما بعد عامه السادس، اعتاد الرحباني الصغير أن يقطع فروضه المدرسية بسؤال والده عن مقطوعاته. فقد كان عاصي يسأل زياد دائما عن كل لحن جديد يقوم به، إن كان جميلاً أم لا. كان زياد يتوقف في عمر الست سنوات عن كتابة فروض المدرسة ليحكم على لحن كتبه عاصي والده، إن كان جميلاً أم لا، وليرى ما كان ينقصه.[1] ‏ وبعد كان زياد يدندن لحناً انتهى إلى أذن عاصي، الذي سأل ابنه: " أين سمعت هذا اللحن من قبل؟!! ", فكانت إجابة الصغير: " لم أسمعه مطلقاً، بل هو يتردد في ذهني منذ حين، حينها فقط أدرك عاصي الموهبة الموسيقية لابنه.[2]
الاسم الملحن الألبوم التقييم
يا مريم زياد الرحباني ولا كيف
معرفتي فيك زياد الرحباني معرفتي فيك
مش كاين هيك تكون زياد الرحباني مش كاين هيك تكون
مش قصة هاي زياد الرحباني كيفك إنت
ما شاورت حالي زياد الرحباني إيه في أمل
لا والله ليبر وشتولر ولا كيف
كيفك أنت زياد الرحباني كيفك إنت
كل ما الحكي زياد الرحباني إيه في أمل
كبيرة المزحة هاي زياد الرحباني إيه في أمل
قصة زغيرة كتير زياد الرحباني إيه في أمل
قال قايل زياد الرحباني إيه في أمل
في شي عم بيصير زياد الرحباني كيفك إنت
عودك رنان زياد الرحباني معرفتي فيك
عندي ثقة فيك زياد الرحباني كيفك إنت
ضاق خلقي زياد الرحباني مش كاين هيك تكون
صبحي الجيز زياد الرحباني ولا كيف
صباح ومسا زياد الرحباني ولا كيف
شو بخاف لويز بونفا ولا كيف
سلملي عليه زياد الرحباني مش كاين هيك تكون
تنذكر ما تنعاد زياد الرحباني ولا كيف
تذكير زياد الرحباني مش كاين هيك تكون
بيذكّر بالخريف ج.كوزما ولا كيف
بعتّلك زياد الرحباني وحدن
بروفا كيفك إنت زياد الرحباني كيفك إنت
انشالله مابو شي زياد الرحباني ولا كيف